الرئيسية » مركز الأخبار » يوسف سعيد: غايتي إسعاد الجماهير الشرقاوية

يوسف سعيد: غايتي إسعاد الجماهير الشرقاوية

أجد نفسي في خانة المهاجم الصريح وليس مهاجماً متأخراً، لأن هذا الأمر يعطيني حيوية أكثر لإحراز الأهداف، ونجحت في أداء هذا الدور في مباراتنا أمام اتحاد كلباء، فأنا أعشق تسجيل وصناعة الأهداف، وسعيد بهدفي الأخير في شباك اتحاد كلباء لأنه أسعد عشاق ومحبي الملك الشرقاوي وفرحتي من فرحتهم والملك الشرقاوي باق مع الكبار، أمي ودعواتها كلمة السر في حياتي الاجتماعية والرياضية، بوناميغو يتعامل مع جميع اللاعبين بود ومحبة ويدفعنا للتميز في إطار الأسرة الواحدة، لم أوفق مع المنتخب، لكني في انتظار الفرصة المناسبة التي تقودني إلى بوابة التميز الكامل، وأشكر الجهاز الفني بقيادة مهدي علي الذي منحني شرف تمثيل بلادي عبر بوابة منتخبنا الوطني، وأنه لشرف عظيم حتى لو كنت في قائمة المنتخب فقط وليس ضمن التشكيل الذي يشارك في المواجهات الرسمية أو الودية، فنحن على أهبة الاستعداد لخدمة بلادنا من أي موقع وفي أي زمان، خسارة الشارقة تعني دخولي في مود حزن قاسٍ خصوصاً في المباريات الفاصلة، وأمي من يخرجني من حزني، فيما أكون قد ابتعدت عن أصدقائي.
هذه مقتطفات من حوار ساخن أجرته ” البيان الرياضي ” مع لاعب الشارقة يوسف سعيد، المتوج بجائزة أفضل لاعب صاعد في دوري الخليج العربي للموسم 2013 – 2014.

تميزت في مباراتكم المصيرية أمام اتحاد كلباء وكنت شعلة من النشاط في خطوط الفريق وأحرزت هدف الفوز الغالي، فما سر تألقك، هل لكونك مهاجماً صريحاً أم ماذا؟
أولاً أحب أن أقول إنني لاعب أنفذ المهام الموكلة لي من قبل الجهاز الفني بقيادة مدرب الفريق بوناميغو فهو يوظفني وفق حاجة الفريق لإمكانياتي، وهو ما حدث في مباراتنا أمام اتحاد كلباء، حيث كان الفريق يعاني من غياب زميلي البرازيلي فاندرلي الموقوف لنيله بطاقة حمراء، ونجحت في أداء المهام الموكلة لي من قبل المدرب بدقة بفضل الدعم والمساندة التي وجدتها من زملائي في الفريق، فنحن في الشارقة نلعب بروح الفريق الواحد، بجانب أن المباراة كانت مصيرية لنا، وكنا تعاهدنا على ضرورة أن نبذل قصارى جهدنا لأجل الخروج بنقاطها نسبة لموقعنا في الترتيب العام للبطولة قبل المباراة، وكوني أحرزت هدف الفوز فهو ترجمة لجهود زملائي ورؤية الجهاز الفني فأنا لو كنت ألعب لوحدي في المباراة لما تمكنت من إحراز الهدف.

ويضيف يوسف سعيد: بجانب العوامل التي ذكرتها لك فأنا في المنتخب ألعب مهاجماً صريحاً، ورؤية مدرب منتخبنا الوطني ترى أنني مفيد للمنتخب في هذه الوظيفة، وأنا أجد نفسي في خانة المهاجم الصريح لأنها تعطيني حرية وسرعة أكثر في الوصول إلى الشباك، لأنني حينما أكون غير مهاجم صريح في أي خانة سواء أكانت مهاجماً متأخراً أم لاعب وسط مهاجماً، فإنني أصل إلى المرمى مرهقاً وهو أمر يؤثر بعض الشيء في قدراتي على التهديف، بمعنى عندما ألعب في وظيفة المهاجم الصريح فإن قدراتي تكون مضاعفة ويسهل لي مهمة تسجيل الأهداف، وحديثي هذا لا يعني أنني أرفض اللعب في غير خانة المهاجم الصريح لأنني كما ذكرت لك أن الأمر متروك لرؤية الجهاز الفني، فضلاً عن حاجة الفريق، فأحياناً الظروف تحتم علي ضرورة اللعب في خانة غير التي أحبها، وفي عهد الاحتراف ينبغي أن يكون اللاعب جاهزاً للعب في أي وظيفة متى ما طلب منه ذلك.

ما سر غياب جماهير الملك الشرقاوي عن مباراتكم الفاصلة أمام فريق اتحاد كلباء رغم أهميتها، وهل أنتم في حالة خصام مع الجمهور؟
أقولها لك بصدق الجمهور من حقه أن يغضب، ونحن من علينا أن نرضي هذا الجمهور الوفي، لأنه عندما يغضب يكون حباً في الفريق ويرغب في أن يرانا في أفضل حال، فلا يعقل أنه بعد رباعية النصر في كأس الخليج العربي وخسارتنا الثانية أيضاً أمام النصر في دوري الخليج العربي وقبلها الخسارة أمام الأهلي ألا يغضب الجمهور، لأنه كان يمني نفسه أن يرانا نعتلي منصة التتويج ونعانق ذهب كأس الخليج العربي وليس المركز الثاني لاسيما وأن جميع المؤشرات كانت تشير إلى أن الملك سيكون البطل، لكن للأسف لم نوفق في الدقائق العشر الأولى من المباراة وهى كانت حاسمة وأبعدت لقب البطولة عنا، بجانب أن الجمهور كان يريد الفريق بعيداً عن منطقة الخطر في الدوري وهو من حقه، لذلك كانت سعادتنا كبيرة بتحقيق الفوز على اتحاد كلباء ونعتبره بمثابة مصالحة مع جمهورنا العزيز ونعدهم بتقديم الأفضل في الجولات المقبلة.

هل موقعكم الحالي في ترتيب الدوري له علاقة بترتيب ندكم في ديربي الإمارة الباسمة نادي الشعب في دوري الهواة بمعنى أنكم هابطون وهم عائدون للأضواء؟
لا ليس صحيحاً وليس شرطاً أن نهبط للهواة حتى يصعد شقيقنا فريق الشعب للأضواء، ونحن سنكون أكثر سعادة لو نجح الشعب في مواصلة تصدره لدوري الدرجة الأولى وعاد لموقعه الطبيعي في دوري الخليج العربي، وحينها سيعود ديربي الإمارة الباسمة من جديد، وأؤكد لك أن الشارقة لن يهبط لدوري الهواة، فموقفنا بات قريباً من المنطقة الدافئة وجميع نجوم الفريق تعاهدوا على تقديم كل ما عندهم لأجل الثبات في المحترفين.

وهل التراجع في الحضور الجماهيري له علاقة بهبوط الشعب وغياب الديربي؟
أكيد الديربي بين الشارقة والشعب وقوده وقوته وحلاوته في الحضور الجماهيري والتعبئة الجماهيرية الكثيفة بين الجانبين قبل كل ديربي، لكن جمهور الشارقة لا يقتصر حضوره على مباريات الديربي فقط، فهو يقف بجانب الفريق في كل البطولات ويمكن أن يكون الحضور الجماهيري قد تأثر أخيراً ببعض النتائج سواء في الدوري أو الكأس، لكن بكل تأكيد حينما يكون الشعب في دوري الخليج العربي ستكون المنافسة غير، وسيكون هناك العديد من التحديات بين جماهير الناديين وهو ما سينعكس إيجاباً على مستوى لاعبي الفريقين أيضاً داخل الملعب، لذلك أتمنى أن يوفق فريق الشعب في العودة بقوة لدوري الخليج العربي لتعود شعلة التنافس التقليدية للاشتعال مرة أخرى، ونحن جاهزون للتحديات وإسعاد جمهورنا الوفي.

هل تعانون كلاعبين من الأسلوب التدريبي الذي يتبعه معكم مدرب الفريق البرازيلي بوناميغو؟
لا بالعكس فجميع اللاعبين سعداء جداً بهذا المدرب الكبير، فهو قامة تدريبية معروفة على مستوى العالم ومنطقة الخليج العربي، وليس بغريب على المنطقة حتى يكون نهجه التدريبي متعباً أو مرهقاً للاعبين فهو عالم بكل خفايا وأسرار الكرة في المنطقة وليس على مستوى الدولة فحسب، هذا بجانب الروح التي يتعامل بها بوناميغو معنا بها، فهو أخ أكبر وصديق محبوب من جميع اللاعبين، ولم يسبق للاعب منا أن تذمر أو جاهر بالشكوى من استراتيجيته في تدريب الفريق، وليس بوناميغو فحسب بل جميع الطاقم الفني المتواجد معه، فهم نعم الأخوة لنا وأصبحنا أسرة واحدة، وهو الأمر الذي يجعلنا نخرج من الأزمات التي مررنا بها في الجولات الماضية وعند بداية الموسم بسهولة لأننا نتعامل كأسرة واحدة والسبب الروح التي يتعامل بها معنا بوناميغو فله الشكر الجزيل.

مع احتكاكك بعدد من اللاعبين الأجانب والتعرف على مدارس كروية مختلفة، هل شجعك هذا الأمر على طرق أبواب الاحتراف الخارجي؟
أنا كلاعب محترف داخلياً، من المؤكد أن يكون طموحي العالمية، وهذا لن يتم إلا عبر الاحتراف الخارجي مع الفرق الكبيرة، ولأنها خطوة مهمة في مسيرة أي لاعب ولابد أن تكون مدروسة بدقة واختيار الفرصة التي تناسب قدراتك كلاعب ولأنني أعرف قدراتي جيداً حددت أهدافي نحو الاحتراف، لكن لا أريد تعجل خوض تجربة احترافية وأنا ما زلت في بداية الطريق وأرغب في مزيد من الاحتكاك القوي ولعب مزيد من المباريات الدولية مع منتخبنا الوطني وهى ستكون بوابتي للاحتراف، لأن تعجل الاحتراف من دون خبرات دولية سيكون مجازفة محفوفة بالمخاطر التي يمكن أن تأتي بنتائج عكسية بدلاً عن تطوير قدراتك كلاعب تبحث عن الأفضل خارج حدود البلاد.

سيرة ومسيرة

الاسم: يوسف سعيد
النادي: الشارقة
رقم اللاعب: 13
الوزن: 67 كغم
الطول: 175 سم
المركز: هجوم
العمر: 21 سنة
الجنسية: الإمارات

أكد يوسف سعيد لاعب منتخبنا الوطني ونجم فريق الشارقة أن منتخبات غرب آسيا وفي مقدمتها منتخبنا الوطني قادرة على التفوق على منتخبات شرق القارة، إن تعاملنا بالأسلوب نفسه الذي اتبعوه في تطوير كرة القدم في بلدانهم خصوصاً اليابان وكوريا الجنوبية، وهو الاحتراف الداخلي والخارجي المتكامل والتركيز على المراحل السنية، فهي الأساس مع ضرورة غرس حب كرة القدم في الصغار، فهذا الحب يعطيهم دافعاً لأجل احتراف كرة القدم، لأن اللاعب الذي يمارس كرة القدم عن حب سيتميز فيها ويقدم كل من عنده في سبيل تطوير قدراته والوصول لأعلى المراتب فيها، وهو ما نجحت فيه اليابان، وأصبحت قوة كروية هائلة في القارة الآسيوية ونجاح منتخبنا الوطني في التفوق عليهم في نهائي أمم آسيا أخيراً لهو تأكيد على أن الأبيض فخر الإمارات يسير في الطريق الصحيح نحو الرقم واحد آسيوياً، وكنا قريبين من تحقيق هذا الحلم، لكن سوء الطالع لازمنا في مواجهة المنتخب الأسترالي الذي تفوق بفارق الإمكانيات الجسمانية واللياقة البدنية.
رفض يوسف سعيد أن يوافق على الآراء التي تصف الزواج بمقبرة اللاعبين وبوابة الاعتزال، كما يروج له البعض، خصوصاً الذين لم يوفقوا بين مسؤوليات الزواج والأسرة وواجبات الملعب خصوصاً في عهد الاحتراف، لأن كل الأبحاث والدراسات الدقيقة فضلاً عن التجارب الشخصية لكثير من نجوم كرة القدم، تؤكد أن الزواج بوابة النجاح وليس مقبرة الإبداع، إذا كان اللاعب أحسن اختيار شريكة حياته وتقاسم معها المسؤوليات عبر تنظيم دقيق لوقته بين عمله كلاعب كرة قدم محترف وواجبه كرب أسرة، وحينها ستكون أسرته الصغيرة شريكاً مؤثراً في حياته المهنية عبر بوابة الدعم الاجتماعي وليس العكس، ولدينا تجارب ناجحة في نادي الشارقة منها على سبيل المثال زميلنا البرازيلي فاندرلي فهو متزوج وله بنت ويرى أن زوجته سر إحرازه للأهداف، وهو دوماً يهديها قبلات الشكر والعرفان عندما يسجل أهدافه لأنها باتت جزءاً من منظومته الاحترافية، لذلك علينا عدم الانسياق خلف المفاهيم الخاطئة التي تدعو لتأخير زواج اللاعب المحترف وأنا عندما أجد الفرصة والوقت المناسب سأدخل منظومة اللاعبين المتزوجين.

اضف رد