الرئيسية » مركز الأخبار » فاندرلي: زوجتي سر تألقي!!!

فاندرلي: زوجتي سر تألقي!!!

أكد لاعب الملك الشرقاوي البرازيلي فاندرلي دوس سانتوس، مقولة أن وراء كل عظيم امرأة، وقال: زوجتي وراء تسجيلي الأهداف وسر تألقي الدائم وهزي الشباك فهي بمثابة مدربي الثاني.
جاء ذلك في الحوار الذي نشر في ” البيان الرياضي ” وجاء فيه:
وأتلقى منها التوجيهات قبل المباريات، فضلاً عن انتقاداتها الساخنة حال إخفاقي في تسجيل الأهداف والظهور بشكل سلبي في المباريات، فهي لاعبة كرة قدم سابقة في الدوري البرازيلي، ولها ذائقة كروية تضاهي أفضل المدربين وأتفاءل بها كثيراً، وافقت على التعاقد مع الشارقة، بسبب وجود باولو بوناميغو مدرب الفريق، بجانب ماوريسيو راموس.
حيث تحدث الاثنان معي، وشرحا لي الكثير من المميزات التي جعلتني انضم إلى القلعة الحمراء وحببا لي جمال الشارقة وطبيعتها الساحرة والأمن والأمان، الذي تمتاز وأكدا لي أنها تتشابه مع دولة قطر، التي تعودت على العب فيها.
عبارات صادقة صرح بها هداف فريق العربي القطري في الموسم الماضي برصيد 12 هدفاً، وهو الآن يتربع على قائمة هدافي الملك الشرقاوي برصيد ثمانية أهداف، وقال إنه تمنى التتويج مع الملك الشرقاوي بلقب كأس الخليج العربي وإهداؤه لجمهور الشارقة الوفي، لكن للأسف طار اللقب إلى ديار العميد النصراوي.

ساو باولو الساحرة
ولأول مرة يتحدث فاندرلي عن نشأته في البرازيل ومسقط رأسه، موضحاً أنه من مدينة ساو باولو الساحرة وهى من أكبر مدن البرازيل وحاضرة ولاية ساو باولو في جنوب شرقي البلاد، وتقع على بعد 400 كم من مدينة ريودي جانيرو و1030 كم من العاصمة برازيليا. وتعتبر أكبر مدينة في البرازيل وأميركا الجنوبية من حيث السكان ورابع أكبر مدن العالم، وهو الأمر الذي جعلها مدينة لا تنام إلا وقع كرة القدم والحياة فيها صاخبة على مدار العام، فضلاً عن انعدام الأمن بسبب كثافتها السكانية المهولة بعكس الآمن والأمان، الذي وجده في الإمارات والهدوء والسكينة في الإمارة الباسمة التي ابتسمت له فور قدومه.

تحديات أكبر
حول الدوري البرازيلي وتحديداً في ساو باولو يقول فاندرلي إن الاختلاف شاسع بين الدوري البرازيلي والدوريات العربية خصوصاً في مدينة ساو بالو ذات الكثافة السكانية العالية، ما يجعل الحضور الجماهيري مرعباً ويشكل عبئاً وضغطاً كبيراً على اللاعب وأنت في ساو باولو مطالب بالتميز حتى تنجو من هذه الضغوط، فضلاً عن التدريبات وطبيعة المواجهات بين الفرق التي تتسم بالقوة والشراسة. وهو أمر يجعل اللاعب في حالة تأهب دائم لأجل يكون في مستوى الدوري البرازيلي .
مشيراً إلى أنه لعب في مواجهة زميله الحالي قائد فريق الشارقة راموس، فهو من أبناء ساو باولو وأحد الأسباب التي جعلته يتعاقد مع الملك الشرقاوي، حيث بين له مميزات دولة الإمارات ونقاط قوة فريق الشارقة، مؤكداً أن هناك فرقاً شاسعاً بين طبيعة الحياة في ساو باولو ودولة الإمارات وإمارة الشارقة، فهنا الحياة هادئة ولا توجد جرائم والجمهور لطيف ووديع ومحب للاعبين.

جمهور الملك
وحول علاقته بجمهور الملك أكد أن الحب الذي وجده من جمهور الملك الشرقاوي جعله يواصل مع الفريق ويتمسك به ويعطيه دافعاً للتألق وتقديم أفضل ما عنده لأجل مبادلة هذا الحب بعطاء يجعل من الملك من الفرق المتميزة في الدولة وهو طموح جميع اللاعبين، الذين يتعاملون بروح الفريق الواحد وكل لاعب يفضل مصلحة الفريق على مصلحته وإنجازاته الشخصية. وهو ما لاحظه من قبل زملائه في جميع المباريات وهو بفضل هذه الجماعية والروح التي وجدها نجح في التأقلم سريعاً في الدوري الإماراتي، ويأمل في تقديم أفضل ما عنده مع الملك في الدور الثاني من دوري الخليج وتتويج الجهود بنتائج إيجابية.

بصمات بوناميغو
وأكد فاندرلي أن شخصية مدرب الفريق بوناميغو بل كامل طاقم التدريب يحفز على العطاء فهو فريق عمل مدهش لا تعرف الهزيمة طريقها إلى دواخلهم، وفي أحلك الظروف التي مر بها الفريق كان بوناميغو صامداً لا يعرف الانهزام ويقدم الحلول وهو الذي انعكس إيجاباً على مسيرة الفريق عندما تراجعت النتائج بسبب الإصابات وسوء الطالع الذي لازم الفريق في بداية البطولة. وكنا كوننا لاعبين نستمد القوة من هذا المدرب، فضلاً عن كونه السبب في موافقتي على الانضمام لقلعة الملك الشرقاوي..
حيث شجعني وقدم لي كل التفاصيل المتعلقة بالفريق وبإمارة الشارقة ودولة الإمارات وبأسلوب الحياة فيها، ومن خلال حديثي أحببت الشارقة خصوصاً أنها مدينة تتسم بالهدوء، وهو أمر تفضله أسرتي التي لا تحب حياة الصخب، الذي تعتبره زوجتي عدو اللاعب الأول خصوصاً من يحترف كرة القدم، ويعتبرها مهنته الأولى وليس مجرد هواية للمتعة الشخصية لأن الاحتراف له قوانينه التي يجب احترامها لتكون لاعباً متميزاً.

هداف بالفطرة
حول تراجع مستوى تهديفه في الدوري الإماراتي عن مستواه في الدوري القطري مع فريقه السابق العربي القطري قال إن مستواه لم يتراجع بل للظروف التي مر بها في بداياته مع الملك الشرقاوي وظروف الإصابات التي مر بها وبعض العناصر الأساسية التي أثرت عليه وعلى الفريق بصفة عامة في بداية الموسم.
لكن الفريق تعافي منها، ووصل إلى الانسجام الكامل مع زملائه القدامى والجدد، مشيراً إلى انه هداف بالفطرة لكن الظروف تختلف من دوري إلى آخر، ومهنته هي تسجيل الأهداف، فضلاً عن كونها متعته الشخصية فسعادته في تسجيل الأهداف وممارسة كرة القدم.

هوية البطل
وحول طموحات الشارقة في الدوري بعد تراجع موقعه في الترتيب العام وهوية البطل لهذه الموسم فقال فاندرلي أن الشارقة طموحه الحالي مغادرة المنطقة الخطرة في الدوري ومن ثم الترقي لموقع أفضل لأن الظروف الآن وبعد فترة التوقف مواتية لتقديم الأفضل وتحسين نتائج الفريق في البطولة..
وعن هوية البطل يقول فاندرلي إنه يصعب التكهن بهوية من سيتربع على عرش بطولة هذا الموسم في ظل تقارب المستويات في مقدمة الترتيب وتنافس أكثر من فريق بينها الجزيرة والعين والوحدة والشباب وحتى بطل النسخة السابقة فريق الأهلي مازالت حظوظه قائمة على التنافس وهو ما يجعل هوية البطل غامضة حتى نهاية البطولة.

موقف صعب
وحول موقف الشارقة هل سيكون من الفرق الهابطة ومغادرة لدوري الخليج العربي في هذا الموسم قياساً بترتيب الحالي يقول فاندرلي وبغضب، إنه حديث سابق لأوانه لأنه بمثل ما إن الرؤية لم تتضح في مقدمة الترتيب العامل للبطولة لم تتضح هوية البطل بذات القدر لا يمكن الجزم بهوية الفريق الهابط ولن يكون بكل الأحوال فريق الشارقة.
ولا يعني أن تراجع نتائج الفريق في بعض المباريات في الدور الأول أنه سيكون من الفرق المرشحة لمغادرة دوري الخليج العربي، مشيراً إلى المستوى الذي قدمه الفريق في كأس الخليج العربي، حيث تم معالجة جميع السلبيات والاستفادة من فترة التوقف في إكمال الجاهزية وهو متفائل جداً بتقديم مستوى مغاير لما ظهر به الفريق في الدوري الأول من دوري الخليج العربي.

مسيرة وسيرة
Sharjah vs Al Wasl AGL8 (40)
الاسم: فاندرلي دوس سانتوس
النادي: الشارقة – الإمارات
رقم اللاعب: 9
الوزن: 81 كغم
الطول: 182 سم
المركز: هجوم
العمر: 27 سنة
تاريخ الميلاد: 1988/10/11
الجنسية: البرازيل

هداف الملك الشرقاوي: اللمسة الأخيرة قادمة
رفض فاندرلي الاتهام الموجه له ولزملائه في هجوم الملك الشرقاوي، خصوصاً في مباريات الدوري في الجولات الأخيرة من الدور الأول، التي بات فيها الفريق أشبه بالطالب الذي يكتب سطراً ويترك الآخر فارغاً، وخير دليل الفوز برباعية على فريق عجمان، ثم يأتي فريق الفجيرة الذي خسر بسباعية من فريق بني ياس ويفوز عليهم في الأسبوع التالي. كما رفض فاندري أن يسمى هذا الأمر تراجعاً في المستوى وعدم القدرة علي التسجيل، مشيراً إلى أن لكل مباراة ظروفها وتقديراتها، ولا يمكن الحكم عليهم في جميع المباريات بمبدأ واحد وتقديرات واحدة، وهو حال كثير من الفرق في دورينا، خصوصاً فرق المقدمة.
وأكد أن ذلك يعود إلى تفاوت نتائج الفرق من أسبوع إلى آخر، بجانب سوء الطالع الذي لازمهم في الأسابيع الأخيرة من الدور الأول في اللمسة الأخيرة، لكنه وعد بتقديم الأفضل في الدور الثاني.

تعامل
قال نجم الشارقة وهداف الفريق فاندرلي، إنه يتعامل باحترافيه داخل الملعب وخارجه ولا يفضل الحياة الصاخبة، رغم أنه من مدينة ساو باولو أكبر المدن البرازيلية، وهى مدينة لا تنام، لكنه مع كرة القدم وضوابط الاحتراف لا يعرف الصخب ولا السهر طريقه إليه، وهو يعيش حياة هادئة سواء داخل الملعب أو خارجه.
وأشار إلى أنه فور الفراغ من المباريات أو التدريبات يتوجه برفقة زوجته وابنته الوحيدة إلى المنزل لأنهما في معظم الأوقات يكونان برفقته ويتابعان مبارياته، واصفاً زوجته بخبير التدريب الثاني في حياته فهي تدون كل حركاته في الملعب وجرعاته التدريبية تتابعها بدقة في المباريات.
ومن ثم تنقده بشدة أن لمست تراجعاً في مستواه، وبالتالي عند الفوز وتحقيق نتائج طيبة فهي أول من يفرح له وتشجعه وتدعمه بقوة لذلك يحرص قبل كل مباراة على الحديث معها هاتفياً فهي فأل حسن له، بجانب إهدائها قبلة على الكاميرا عند تسجيله الأهداف وهي تعلم أن القبلة موجهة لها، وهى سعيدة بذلك.

اضف رد