الرئيسية » مركز الأخبار » عزوز: استجلاب المهاجمين المحترفين يضيق الفرصة على اللاعبين المواطنين

عزوز: استجلاب المهاجمين المحترفين يضيق الفرصة على اللاعبين المواطنين

طالب هداف المنتخب الوطني السابق عضو مجلس إدارة نادي الشارقة لكرة القدم ومشرف قطاع الناشئين عبدالعزيز محمد (عزوز) اتحاد القدم ولجنة دوري المحترفين بتقليص عدد اللاعبين الأجانب المحترفين من أربعة إلى اثنين، مشيراً إلى أن كثرة الأجانب في الدوري أفقد المنتخب الوطني الهداف المواطن.
وأوضح عزوز الذي تحدث لصحيفة (الرؤية) أن تركيز إدارة الأندية على استجلاب المهاجمين المحترفين يضيق الفرصة على اللاعبين المواطنين في هذا المركز الحساس، مبيناً أن الأندية في سبيل بحثها عن الألقاب تلجأ إلى المحترف الأجنبي الفعال لتحقيق أهدافها، وتُجلس لاعبيها المواطنين على دكة البدلاء.
وأضاف هداف المنتخب السابق «تقليص اللاعبين الأجانب يتيح الفرصة للاعبين المحليين أن يبرزوا مواهبهم التي اكتسبوها في المراحل المختلفة مع فرق النادي، ومن الظلم أن يبقى حبيس الدكة عندما يصعد إلى الفريق الأول في ظل وجود المحترفين الأجانب».
ونادى عزوز بتقييم تجربة المحترفين الأربعة بصورتها الحالية ومدى إسهامها في تطور كرة القدم في الدولة، متعجباً من وجود أربعة محترفين ثم تخرج الأندية من الأدوار الأولى في البطولة القارية الأهم (دوري أبطال آسيا). مبيناً أن صعود الأبيض إلى مونديال إيطاليا في 1990 جاء نتاج إسهامات لاعبين مهاجمين أثبتوا أنفسهم وسط المحترفين آنذاك (في كل نادٍ محترفان فقط) فبرز الطلياني وفهد خميس وعلي ثان وسيف سلطان وسالم خلفان.
وأكد عزوز أن أغلب لاعبي المراحل السنية في الأندية لا يحبذون اللعب في خط الهجوم كون الخانة محسومة مسبقاً في الفريق الأول لمصلحة المحترف الأجنبي، إضافة إلى ذلك فإن وجود أربعة محترفين يعني استبعاد ثمانية لاعبين وطنيين من المشاركة مع الفريق وتوزيعهم بين دكة البدلاء والقائمة الرئيسة.
وعن المنتخب الإماراتي الحالي والتحديات والآمال المعقودة عليه لبلوغ مونديال ـ 2018 والظفر بكأس آسيا في 2019، شدد عزوز على ضرورة الإعداد المبكر ووضع الخطط المناسبة وخلق بدائل لبعض لاعبي المنتخب الحالي تجمع بين الخبرة وطموح الشباب.

اضف رد