الرئيسية » مركز الأخبار » الأخبار المهمه » دونيس: نحتاج للشراسة في الملعب والوحدة مختلف عن الكأس

دونيس: نحتاج للشراسة في الملعب والوحدة مختلف عن الكأس

في المؤتمر الصحفي التقديمي لمباراة الشارقة والوحدة في الأسبوع السادس لدوري الخليج العربي تحدث مدرب الشارقة دونيس عن إستعدادات فريقه للمباراة وعن رؤيته وتقييمه لفريق الوحدة، كما كشف المدرب عن الطريقة التي سيتعامل بها مع ثنائي الوحدة تيغالي وفالديفيا، مشدداً ان الأولوية بالنسبة له هي إعادة الثقة للاعبيه منتقداً الإحترام الزائد للمنافسين من قبل لاعبيه في بعض المباريات

 

في البداية ذكر المدرب ان الفريق يكمل تحضيراته الجادة للمباراة وكشف انهم كجهاز فني خاضوا نقاشات مطولة مع اللاعبين حول الأداء في المباريات السابقة مؤكداً ان هذه الأمر طبيعي في كرة القدم فالفرق واللاعبين يمرون بأوقات سيئة وأوقات جيدة، كما قال المدرب ان الأهم بالنسبة له الآن هو إعادة الثقة للاعبين وكشف مواقع الخلل والعمل على إصلاحها..

ومضى المدرب في حديثه موضحاً انه يعتقد أن مشكلة الشارقة والأمر السيئ من وجهة نظره هو منح الإحترام الزائد للمنافسين خصوصاً عندما يلاعب فريق أفضل منه مطالبا بالتوقف عن هذا الأمر مطالباً بمنح اللاعبين مزيداً من الثقة حتى يدخلوا الملعب للقتال وتقديم كل ما عندهم حتى الأخطاء، وعن موقف الإصابات ذكر دونيس ان فريقه لا يعاني من أي إصابات وهو يأمل إستمرار الوضع حتى موعد المباراة

وعن تقييمه لفريق الوحدة قال دونيس أنه سبق وأوضح رأيه في الفريق قبل مباراته أمامهم في كأس الخليج العربي ذاكراً انه يعتبر الوحدة أحد أفضل فرق دوري الخليج العربي بتشكيلته المميزة من اللاعبين المواطنين والمحترفين رغم مرورهم حينها بفترة من النتائج السلبية لكنهم كانوا ومازالوا فريق جيد، وعن إختلاف المباراة عن مباراة الكأس كشف دونيس ان فريقه يخوض كل مباراة كمباراة مختلفة حتى وإن كانت أمام نفس المنافس مبيناً ان فريقه يفتقد للتوازن، وعاد المدرب للتأكيد مرة أخرى ان الأولوية له دائماً  هي فريقه وأنه قد يحلل أداء المنافس ويدرسه لكن الأولوية والتركيز الكبير يبقى في فريقه وكيفية ظهوره، كما شدد المدرب على ضرورة اللعب بتوازن وعدم إحترام الخصم أكثر من اللازم مع ضرورة اللعب بروح قتالية عالية  والإستفادة من لعب المباراة على ملعبه وتحقيق الفوز

في إجابة على سؤال عن عدم إهتمامه بمراقبة ثنائي الوصل ليما وكايو وهل سيلعب بنفس الطريقة أمام الثنائي الخطير بالوحدة تيغالي وفالديفيا وقال :”دائماً علينا اللعب كفريق، طريقتي هي عدم لوم اللاعبين فردياً على الأخطاء أو سوء الأداء في مباراة، الأولوية دائماً هي رؤية لاعبي فريقي داخل الملعب يؤدون بثقة ورغبة وروح قتالية” ومضى دونيس في حديثه مؤمناً على تواجد مجموعة من اللاعبين الجيدين في كل فرق ويعدون من مفاتيح لعبه وقال:” أنا متأكد ان الجهاز الفني للوحدة هو الآخر يدرس كيفية رقابة وإيقاف ريفاس وأدريان وسونغ وهذا أمر طبيعي” وأضاف انهم كجهاز فني يعرفون خطتهم وكيف سيلعبون في ذلك الجانب لافتاً ان خوفه الكبير من لاعبيه أكثر من لاعبي الخصم لأن التدريبات في الملعب وحدها لا تكفي وأحيانا الأفضلية تكون لتدريب القلب لأن كرة القدم من دون طاقة ورغبة ليست كرة قدم حقيقية، وواصل المدرب حديثه موضحاً معرفته بصفات لاعبيه ونوعيتهم كاشفاً انهم ليسو من النوعية المقاتلة بقوة واصفاً أداء لاعبيه بالناعم نوعاً مطالباً بتحسن الروح القتالية بنسبة من 10 الى 15 في المائة..

في إجابة على سؤال حول دوره كمدرب في زيادة الروح القتالية لفريقه قال دونيس ” أنا مدرب ولست هاري بوتر لأغير الفريق بخبطة واحدة، على سبيل المثال لدينا في خط الوسط بلال وسونغ ووليد وفقدنا محين بالإصابة، هم لاعبون جيدون بالكرة ويجيدون التحكم والتمرير ولكنهم غير عنيفين وأقوياء وما نحاول عمله هو منحهم الثقة والقوة حتى تزداد شراستهم بنسبة 10 الى 15% فقط” وأضاف انه في بعض الأحيان عندما تفشل هذه المعالجات يجب عليك التفكير في تبديل اللاعبين والوقت الحال ليس هو المناسب لهذا الحديث

اضف رد