الرئيسية » مركز الأخبار » الأخبار المهمه » دونيس: الجميع ينظر لشجرة وأنا أهتم بالغابة

دونيس: الجميع ينظر لشجرة وأنا أهتم بالغابة

تحدث مدرب الشارقة دونيس في المؤتمر الصحفي التقديمي لمباراة العين والشارقة في الأسبوع الثاني عشر لدوري الخليج العربي عن منافسه في المباراة واصفاً إياه بالقوي والمنظم مشدداً على ضرورة بذل الجهد والتركيز حتى يتمكن فريقه من العودة بالنقاط كما ذكر المدرب انه كمدرب يهتم بالنظر للغابة وليس لشجرة واحدة كما يفعل البعض في إشارة لمسئوليته الشاملة عن الفريق ومتابعته جميع اللاعبين بشكل متساوي

في بداية المؤتمر قال دونيس انها مباراة أخرى مع منافس كبير واصفاً العين بأحد أفضل فرق دوري الخليج العربي، لفت المدرب ان المباراة تعتبر إختبار جيد لفريقه وهي فرصة للوقوف عقلية الفريق الحالية وطريقة تعامله مع الأمور كما طالب لاعبيه بالقتال بقوة حتى يتمكن الفريق من العودة بنتيجة إيجابية من المباراة، وعبر المدرب عن رضائه وارتياحه لروح الفريق في التدريبات والجدية التي ظهرت من جميع اللاعبين في الشهر الأخير منوها للإنضباط الكبير من الجميع ومشيداً بالروح القتالية من اللاعبين..

إنتقل المدرب بحديثه لفريق العين الذي وصفه بالفريق القوي الذي يلعب كرة قدم هجومية جيدة جداً ويستطيعون صناعة فرص كثيرة أمام مرمى المنافسين كاشفاً عن معرفته بالصعوبات التي ستقابله في هذه المباراة مشددا على ضرورة الدفاع بشكل منظم وجيد وضرورة الثقة والتحديد في حالات الهجوم، ومضى المدرب متحدثاً عن رغبته الدائمة في مشاهدة لاعبيه يتقدمون في مستوياتهم من مباراة لأخرى وقال :” لقد قلت من البداية ان البعض يرى الشجرة أما بالنسبة لي فدائما أحب أن أرى الغابة وليس شجرة فقط، نحن نحاول بناء فريق جيد ومن المهم جدا في كرة القدم عندما تحاول ان تبنى فريق جيد بأفكار جديد وتحاول التأثير على اللاعبين والمضي في الإصلاح خطوة بخطوة حتى يتحسن الأداء” ومضى في حديثه موضحاً انه يعمل بهذه الطريقة منذ بداية الموسم ولم يسبق له التفكير في مباراة بشكل منفصل بل كان دائماً يفكر في تحسن الأداء إجمالاً والقتال دائماً من أجل تحقيق نتيجة

أجاب المدرب على سؤال حول حديثه الدائم عن مرحلة البناء في الوقت الذي وصل فيه الدوري للأسبوع الثاني عشر وقال انه متواجد مع الفريق لفترة تبلغ أربعة اشهر ونصف بينما يتواجد غوارديولا منذ 6 أشهر في مانشستر سيتي والنتائج الان أسوأ من الموسم السابق وأبان ان الفترة تعتبر قصيرة جداً لتغيير طريقة اللعب او عقلية الفريق فلا يمكن تغييرها كما تتناول قرص دواء موضحاً انه يجب عليك العمل في إتجاهات كثيرة تكتيكية وعقلية لاعبين وتثقيف للاعبين الصغار وكيفية خلق روح طيبة في غرفة الملابس وهي عوامل يجب ان تعمل على دمجها بعضها البعض..

وعن التطور في الفريق في الفترة التي تولى فيها تدريب الفريق أبان دونيس انه في بداية توليه المهمة كانت النتائج جيدة والأداء جيد ولكن الفريق عانى بعدها لفترة ثم استعاد التوازن واصفاً الأمر بالطبيعي لإعتماده على مجموعة من اللاعبين الشباب والذين يحتاج بعضهم مثلاً لثلاثة شهور بينما قد يحتاج لاعب شاب آخر لتسعة أشهر حتى يصل للمستوى المطلوب وفي النهاية سيكون اللاعب إضافة فنية كبيرة للفريق في المستقبل..

في ختام المؤتمر وجه المدرب رسالة للجمهور الشرقاوي مطالباً إياهم بالإطمئنان للطريقة التي يتدرب بها الفريق كاشفاً ان اللاعبين بعد الفترة السيئة التي مر بها الفريق في الفترة الماضية والجميع في التدريبات يبذل أقصى ما عنده في التدريبات مذكراً ان المهم بالنسبة للجمهور هو القتال من الدقيقة الأولى وحتى نهاية المباراة وهذه ما يفعله الفريق وشهده الجميع في المباريات الأخيرة.

اضف رد