الرئيسية » مركز الأخبار » بيان من مجلس إدارة نادي الشارقة لكرة القدم

بيان من مجلس إدارة نادي الشارقة لكرة القدم

أكد رئيس وأعضاء مجلس إدارة نادي الشارقة لكرة القدم حرصهم على تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشـيخ الدكتور / سلطان بن محمد القاسمي – عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة ، حفظه الله، مؤكدين في بيان أصدره المجلس على ضوء قيام النادي بسحب احتجاجه المقدم لاتحاد كرة القدم على مشاركة اللاعب البرازيلي / فابيو ليما ، مع فريق الوصل كلاعب آسيوي حيث جاء فيه:-
إن توجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة تسمو فوق كل الاعتبارات والحسابات أياً كانت الحقائق واضحة والحجة فيها دامغة، فنحن وجميع الرياضيين في إمارة الشارقة نهتدي بهدي سموه ونتلمس طريق الصواب برؤاه ونقتفي خطاه فخراً واعتزازاً بكل ما يوجه به كقائد ومعلم ووالد.
إن مجلس إدارة نادي الشارقة ورجالاته وجماهيره ومحبيه، وبما يلقونه من رعاية وعناية ودعم واهتمام من لدن سموه إنما يدركون بما لايدع مجالاً للشك ، أن ما أقدم عليه النادي إزاء هذا الأمر جاء من منطلق الحرص على حقوق النادي التي تم تجاهلها في أكثر من مناسبة.
فالشارقة بتاريخه ومكانته التي يقدرها الجميع ما كان ليتصدى إلى أمر كهذا دون أن يمتلك كافة الوثائق والأسانيد التي تعزز احتجاجه ، وقد قدم النادي كل الوثائق والدلائل والبراهين التي تؤيد موقفه وتدعم مطالبه ويدرك ذلك جليا المسئولون في اتحاد كرة القدم ولجانه المعنية وهذا أمر واضح لجماهير نادي الشارقة ومحبيه.
لكننا امتثلنا لما وجه به صاحب السمو الوالد حاكم الشارقة حفظه الله برؤيته الثاقبة وحرصه كمعلم وقائد على تجاوز أية خلافات قد تعكر صفو العلاقة الوطيدة والروح الرياضية السمحة التي يحرص سموه على تأصيلها وتفعيلها ليس فقط لدى القيادات الرياضية وإنما أيضا لدى أجيال من الشباب الرياضي في بلادنا العزيزة حفاظاً على التكاتف والتعاضد والمحبة التي تسود أبناء هذا الوطن العزيز في شتى مناحي حياته.
كل الشكر والعرفان نرفعه إلى صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي –عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وإلى سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد نائب الحاكم رئيس المجلس التنفيذي على متابعته واهتمامه.
والشكر موصول إلى كل رجالات نادي الشارقة وجماهيره الوفية ومحبيه على دعمهم ومساندتهم للنادي، والله نسأل أن يظل الرياضيون والشباب الرياضي بالدولة أكثر حرصاً على توطيد العلاقات الأخوية وأواصر المحبة والألفة بين الجميع في وطن الأمن والأمان دولة الإمارات العربية المتحدة.

اضف رد