الرئيسية » مركز الأخبار » البديوي: هدفنا بناء لاعب يكون واجهة مشرفة للإمارات دوليا

البديوي: هدفنا بناء لاعب يكون واجهة مشرفة للإمارات دوليا

يعد قطاع المراحل السنية بنادي الشارقة من أفضل القطاعات على مستوى أندية الدولة، وذلك يعود لاهتمام الشيخ أحمد آل ثاني، رئيس مجلس الإدارة، الذي يشرف على كل صغيرة وكبيرة بالقطاع ويسخر الإمكانيات المادية والبشرية والفنية باعتباره مصدر الممول للفريق الأول بشكل خاص والمنتخب الوطني بشكل عام. يتكون القطاع من وحدات فنية وطبية يشرف عليها عبدالعزيز محمد، عضو مجلس الإدارة مشرف القطاع ، ويشرف على القطاع فنيا الكابتن جمعة ربيع وإداريا الكابتن فيصل مرتضى إلى جانب عدد من ذوي الاختصاص لرعاية لاعبي القطاع. وتعتبر الوحدة العلاجية بقطاع المراحل السنية بنادي الشارقة من أهم الوحدات التي تهتم بلاعبي القطاع على المستوى الصحي والبدني.

يقول الدكتور محمد البديوي، مدير الوحدة العلاجية بقطاع المراحل السنية، أن الهدف الأساسي من الوحدة هو بناء لاعبين صغار على أساس سليم، وتهيئتهم صحيا ونفسيا وبدنيا بشكل متوازي مع الجانب الفني كمنظومة متكاملة لإعداد لاعب وفق المعايير الدولية يستطيع المشاركة مع المنتخبات الوطنية وخوض المسابقات الدولية التي تشارك بها الإمارات ويكون واجهة مشرفة للنادي والدولة. ويصف البديوي كيفية العناية باللاعبين الناشئين قائلا ” يتم التخطيط للحفاظ على صحة اللاعبين مع بداية كل موسم رياضي، حيث يتم ذلك بفتح ملف متابعة لكل لاعب تمهيداً لإجراء تحاليل وفحوصات شاملة لجميع اللاعبين واكتشاف أية مشكلات صحية وتحديد كيفية التعامل معها على مدار الموسم الكروي “. ويضيف البديوي، ” عند استكشاف أمراض معينة يعاني منها اللاعب مثل الأنيميا ونقص مركبات الحديد والكالسيوم والأزمات الربوية وغيرها، حينها يتم تحديد كيفية التعامل معها على المستوى الطبي، وكذا تحديد البرامج الغذائية الكاملة طوال الموسم والتي تشتمل على خضروات وفواكه طازجة ولحوم مشوية لمقاومة أية أمراض أو إصابات “.
وعلى مستوى الرعاية النفسية يقول البديوي ” نسعى لتشخيص الحالة النفسية للاعبين الناشئين التي تؤثر على مستواهم الفني خاصة قبل المباريات وذلك بسبب الخوف والقلق من المباراة، ونقوم بتجهيز اللاعب نفسيا ليستطيع خوض المباراة بنجاح “.

وأكد البديوى على أن مجلس إدارة نادي الشارقة يولي الوحدة العلاجية عناية خاصة من خلال توفير الأدوات والمعدات والأجهزة الطبية اللازمة، إلى جانب الإمكانيات المتنوعة والكوادر البشرية حيث يتوفر بوحدة العلاج الطبيعي 10 فرق متخصصة بالعلاج الطبيعي لمتابعة لاعبي جميع فرق المراحل السنية. بالإضافة إلى التعاقد مع شركات متخصصة في مجال الأغذية لتوفير الأكل الصحي للاعبين طوال الأسبوع خلال التمارين، والتعاقد أيضا مع عدد من المسعفين، كما تأمن وجود سيارتي إسعاف بالتنسيق مع وزارة الصحة للتعامل مع أية طوارئ خلال المباريات.

اضف رد