الرئيسية » مركز الأخبار » الأخبار المهمه » الملك يواصل إنتصاراته ويهزم الظفرة بهدفين دون رد

الملك يواصل إنتصاراته ويهزم الظفرة بهدفين دون رد

عاد الملك الى المركز السابع بفارق الأهداف عن عجمان بعد فوزه الكبير على ضيفه الظفرة بهدفين دون رد، سجل هدفي الملك ويلتون سواريز في الدقيقة 47 وحسن الحمادي مدافع الظفرة في مرماه في الدقيقة 94، بالنتيجة قفز الشارقة بنقاطه الى 16 بالإشتراك مع شباب الأهلي وعجمان ومتقدماً على عجمان بأفضلية المواجهات المباشرة بينما بقى الظفرة في نقاطه الثمانية في المركز الأخير

بدأت المباراة سريعة من جانب الشارقة وكاد فاندر ان ينفرد بالمرمى في الدقيقة الثالثة لكن مدافع الظفرة تعامل مع الكرة بسرعة للتماس، تواصل الضغط الشرقاوي ولاحت فرصة أخرى للشارقة للتقدم من رأسية شاهين عبدالرحمن المتقدم للركنية أخطأت المرمى بقليلـ بعد مرور ثلث الساعة تماسك الظفرة وبدأ في التحرر من مناطق الدفاع ومحاولة الوصول لدفاع الملك

عادت السيطرة الشرقاوية بعد الدقيقة 30 بفضل تحركات فاندر وسيف راشد بالأطراف في حين تراجع الظفرة بصورة نسبية الى مناطقه وفي الدقيقة 33 إنطلق شوكوروف بهجمة مرتدة سريعة من منتصف الملعب ومرر لفاندر الذي لعب عرضية لويلتون فشل في إيداعها الشباك لتضيع أضمن فرص الشوط الأول، تواصل الهجوم بعدها وجاءت الدقيقة الأخيرة للشوط بهجمة خطيرة من تمريرة فاندر الذهبية لويلتون الذي تخطى مدافع الظفرة ولعب عرضية لسيف راشد أمام المرمى الخالي لكن سلطان السويدي عرقله قبل ان يسدد في المرمى ليحتسب الحكم ركلة جزاء تصدى لها فاندر وأبعدها الحارس ليفشل الشارقة في الخروج متقدماً من الشوط الأول

 

الشوط الثاني

لم ينتظر ويلتون أكثر من دقيقتين ليضع الملك في المقدمة بعد ان هز شباك زايد الحمادي بالهدف الأول من المخالفة التي نفذها فاندر على قدم ويلتون الذي سدد مباشرة في المرمى هدف شرقاوي أول في الدقيقة 47، بعد الهدف إستشعر الظفرة خطورة موقفه وتقدم للهجوم بينما مالت ألعاب الشارقة للهدوء وجاءت أول فرص الظفرة الخطيرة في الدقيقة 66 من البرازيلي سيلفا الذي سدد كرة قوية من أمام منطقة الجزاء تصدى لها ديدا على دفعتين..

أجرى العنبري أول تبديلاته في الدقيقة 65 بالدفع بسهيل المنصوري بديلاً للبرازيلي لولينهو وصنع المنصوري بعد دخوله أول فرصة ذهبية لفاندر داخل منطقة جزاء الظفرة لكنه لم تباطأ في التسديد ليتدخل الدفاع ويبطل خطورتها، حاول الشارقة السيطرة على الربع ساعة الأخيرة في وسط الملعب واللعب بهجمات مباغتة على وكاد سهيل المنصوري ان يؤمن النتيجة في الدقيقة 83 من حالة الإنفراد الكامل التي وضعه فيها فاندر بالتمريرة البينية خلف الدفاع الظفراوي لكنه لعبها في جسم الحارس وإنعكست اللعبة في الدقيقة 86 عندما هيأ سهيل كرة سهلة لفاندر داخل الستة ياردات لكنه لم يتمكن من تحويلها داخل الشباك والمباراة تتجه للنهاية أجرى العنبري آخر تبديلاته بسحب ويلتون المصاب والدفع بمحمد إبراهيم

جاء هدف التأمين في الزمن المحتسب بدل الضائع من الكرة الطويلة التي لعبها الحسن صالح في إتجاه سهيل المنصوري لكن حسن الحمادي مدافع الظفرة لعبها برأسه في مرمى زايد المتقدم عن مرماه ليعلن بعدها الحكم نهاية المباراة

اضف رد