الرئيسية » مركز الأخبار » الأخبار المهمه » الشارقة يخسر أمام الظفرة بهدفين من ركلتي جزاء

الشارقة يخسر أمام الظفرة بهدفين من ركلتي جزاء

خسر الشارقة بهدفين نظيفين أمام الظفرة في ثاني مبارياته الدورية التي إستضافها ستاد حمدان بن زايد بمدينة زايد، سجل الهدفين من ركلتي جزاء أحمد علي ( د2) وإلتون ألميدا في الدقيقة (د28)، بالنتيجة بقى الشارقة في نقطته الوحيدة بينما رفع الظفرة رصيده الى 4 نقاط

لم يمهل هجوم الظفرة الدفاع الشرقاوي أكثر من دقيقة واحدة قبل ان يعرقل أحمد ديدا مهاجم الظفرة مهند كرار ويحسب الحكم ركلة جزاء نفذها أحمد علي بنجتح هدف تقدم للظفرة، ورد المحترف الشيلي سيزار بسرعة بتسديدة قوية أبعدها حارس الظفرة لركنية، تواصل الضغط الشرقاوي في الدقائق التالية وبسط الشارقة سيطرته على الربع ساعة الأولى من المباراة  مع إعتماد الظفرة على الهجمات المرتدة وجاءت أضمن فرصة للشارقة في الدقيقة 22 من رأسية رايان جيمس المتقدم التي أخطأت المرمى ببوصات ومن هجمة مرتدة للظفرة وصلت الكرة  لأحمد علي الذي تقدم داخل منطقة الجزاء ليعرقله علي الظنحاني ويحسب الحكم ركلة جزاء ثانية سجل منها إلتون ألميدا الهدف الثاني للظفرة على عكس مجريات المباراة..

بعد الهدف واصل الشارقة إندفاعه لتعديل النتيج  وكسب العديد من الركلات الركنية ومارس ضغطاً كبيراً على مناطق الظفرة الدفاعية غير ان قلة التركيز وإستبسال الدفاع الظفراوي منعا الشارقة من الوصول لمرمى زايد الحمادي، ولم تخل هجمات الظفرة المتقطعة من الخطورة على مرمى الشارقة  وإستمرت  المباراة على نفس الوتيرة حتى أعلن الحكم نهاية الشوط الأول بتقدم الظفرة بهدفين نظيفين

 

الشوط الثاني

سحب بيسيرو لاعب الطرف اليمين علي الظنحاني ودفع بمحمد جابر بديلاً له ليلعب كمتوسط دفاع وتحول عيسى سانتو للطرف اليمين، كانت بداية الشوط الثاني شبيهة بنهاية الشوط الأول هجوم شرقاوي وتكتل دفاعي من جانب الظفرة وبعد مرور عشرة دقائق تقدم الظفرة قليلاً وبادل الشارقة السيطرة ولاحت فرصة ذهبية لألميدا لتعزيز النتيجة من إنفراد كامل بالمرمى وسدد الكرة بعد مراوغة الحارس ديدا لكن محمد جابر أبعد المرة من من على خط المرمى، بعدها تدخل بيسيرو مرى أخرى بتغييرين الأول عندما أقحم ماجد سرور بديلاً لحمد إبراهيم وبعدها بدقائق في الدقيقة 66 أخرج جمال معروف ودفع بعمر جمعة بديلاً له محاولاً تعزيز الجانب الهجومي للفريق وهو ما حدث ووجد الفريق أكثر من فرصة لكنها لم تصل لمرحلة الخطورة المباشرة على المرمى..

لم تشهد الدقائق الأخيرة من المباراة أي جديد وإعتمد الظفرة بصورة كاملة على التكتل الدفاعي والهجمات المرتدة بإستغلال سرعة ومهارة إلتون ألميدا ووجد ماجد سرور فرصة ذهبية في مواجهة المرمى لم يتعامل معها بطريقة جيدة وفي الزمن بدل الضائع تقدم عمر جمعة وراوغ أكثر من لاعب داخل منطقة الجزاء إلا انه لعبها في جسم الحارس وكانت آخر فرصة للمحترف البرازيلي فاندر أبعدها الحارس لركنية وأعلن الحكم بعدها نهاية المباراة

اضف رد