الرئيسية » مركز الأخبار » الأخبار المهمه » الشارقة يتعادل مع كلباء سلبياً ويبقى في المركز العاشر
kalba

الشارقة يتعادل مع كلباء سلبياً ويبقى في المركز العاشر

تعادل الشارقة مع مضيفه كلباء سلبياً في المباراة التي جرت بينهما مساء اليوم في ستاد نادي كلباء ضمن مباريات الأسبوع الثامن لدوري الخليج العربي، بالنتيجة إرتفع الشارقة برصيده الى 7 نقاط في المركز العاشر بنما رفع كلباء رصيده الى 5 نقاط في المركز الحادي عشر

شهدت الدقائق الأولى للمباراة سيطرة نسبية من جانب الشارقة على منطقة وسط الملعب دون تهديد حقيقي للمرمى حتى الدقيقة 12 عندما انطلق ريفاس وأدريان في هجمة منظمة إنتهت عند أدريان الذي سدد كرة قوية مرت يسار القائم ورد كلباء بهجمات انهت بهدوء عند محمد يوسف، سنحت الفرصة الثانية للشارقة عندما تقدم  أدريان على الطرف اليسار وتخطى أكثر من لاعب ولعب عرضية أرضية شتتها الدفاع قبل أن تصل لريفاس المتمركز أمام المرمى وشهدت التالية أكثر من هجمة أخطرها فرصة جمال معروف الذي تخطي مدافع كلباء وسدد كرة قوية أبعدها الحارس  لتصطدم بالعارضة وتخرج لركنية في الدقيقة  20 كأخطر فرصة في المباراة، وكانت أخطر فرص كلباء في الدقيقة 25 عندما فشل سياو في تحويل الكرة العرضية التي وصلتهم من الطرف الأيمن داخل مرمى يوسف..

بعد مرور نصف ساعة من المباراة حاول الشارقة تركيز الهجمات على الجانب اليمين بإستغلال سرعة ومهارة سيف راشد والتفاهم بينه وبين أدريان وبالفعل شكلت الطلعات من هذا الجانب خطورة كبيرة على دفاع كلباء واستمرت المباراة على وتيرة هادية من الهجمات مع أفضلية نسبية لكلباء حتى أعلن الحكم نهاية الشوط الأول بالتعادل السلبي.

الشوط الثاني

دخل الشارقة الشوط الثاني بنفس تشكيلة الشوط الأول وجاءت الدقائق العشرة الأولى من الشوط بنفس طريقة الشوط الأول هجمات شرقاوية افتقدت للتركيز أمام المرمى مع هجمات مرتدة لم تخلو من خطورة لكلباء حاول فيها إستغلال سرعة مايغا وسياو، وفي الدقيقة 62 تدخل دونيس وأجرى أول تغييراته بسحب ريفاس والدفع بعمر جمعة ربيع لأستغلال سرعته ومهارته في تخفيف الضغط على دفاع الشارقة الذي تعرض لهجمات متتالية من جانب كلباء في الدقائق التي سبقت التغيير وتواصلت بعد دخول جمعة المباراة بنفس الوتيرة هجمات متبادلة بين الفريقين تفتقد الى التركيز حتى الدقيقة 73 عندما عوض ماجد سرور حمد إبراهيم المصاب ودفع بعدها بخمسة دقائق بيوسف سعيد بديلاُ لسيف راشد المرهق لجأ بعدها كلباء لإستهلاك الوقت والإعتماد على المرتدات وكاد سياو ان يصيب المرمى من كرة تباطأ فيها الحسن ووليد لينفرد بمرمى محمد يوسف ويسدد قوية تصطم بالقائم الأيسر وتأخذ طريقها لخارج الملعب كأخطر فرص كلباء في الدقيقة 85

اضف رد